Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

افلام سكس مصرى مترجمة - Page 2

  • الانترنيت و الزب مع اختي الصغيرة..

    الانترنيت و الزب مع اختي الصغيرة..


    اسمي حميدو عندي 20 سنة وحيد مع 4 اخوات ، اثنين كبارات متزوجات و اثنين صغار عليا 16 و 14 سنة . قصتي مع مريم ختي 16 سنة صرات من عام قريب . حنا ساكنين في قرية حدودية معزولة تقريبا و عايشين على تهريب المازوت و البنزين علاش الكذب . انا نقرا في الثانوية و خواتاتي وحدة في الثانوية و وحدة في المتوسطة و كلنا نظام داخلي يعني آنتارنا نروح الاحد نقرا و نولي الخميس مع اختي مريم و شهرة ، بصح شهرة تبات عند خالتي مشي في المتوسطة . انا هاذ العام عندي الباكالوريا و شهرة الـ BEMومريم تقرا سنة اولى ثانوي ، العطلة نفوتها تهريب نعاون بويا شوية ، عندنا ارض زراعية بصح شبه قاحلة نزرعوها تمويه برك كاموفلاج هههههه . من مدة عام و نصف احدى شركات الهاتف دارت عندنا اونتان رولي للهاتف و من زهرنا حتى الانترنيت كاين . الدراهم كاين الحمد لله و عليها شريت باك انترنيت و ميكرو بورتابل باش نفوت الوقت في العطلة على خاطر التهريب في الليل برك . قصتي مع مريم هي الاولى شهرة من بعد نحكيلكم عليها . مريم مين كانت تروح تقرا تسمع صحاباتها يهدروا على الانترنيت و الفيسبوك و اليوتوب و زيد و زيد و هي مين شافتني درت الانترنيت كانت تسقسيني بصح انا ما كانش عندي الوقت في القراية بصح في الصيف بديت نعلمها الميكرو و الانترنيت حتى تعلمت كلش و كنت نعطيها الميكرو في الليل مين نروح نخدم على روحي التهريب

    سكس امهات ,سكس حيوانات,سكس اجنبى ,سكس مترجم

    ، هي تديه للشومبرة تاعها مع شهرة و يباتوا يشاتوا بلاك ولا يتفرجوا مانيش عارف . الحاصل بعد مدة قعدت مين نحوس في خلفية التاريخية
    historique يعني نلقا مواقع مشي مليحة بورنو ولا ايروتيك غير السوة و الزب و القدام . انا انخلعت اول مرة و قررت نشوف اختي شتا راها تشوف في الليل لا تولي قحبة و تفضحنا ولا يكسرها كانش ولد حرام . وحد النهار درت روحي رايح نهرب المازوت و قلت لها ما نوليش للفاجر و هي فرحت فقت بيها ههههه دات الميكرو لشومبرتها و راحت تجري ، انا على 12 ليلا وليت للدار و دخلت بالسر حتى حد ما حس بيا و رحت لباب شومبرت مريم و شهرة و قعدت نتفرج من عين المفتاح و من زهري كان الميكرو مقابل الباب على خاطر كانوا مبلعين الباب بالمفتاح باش واحد ما يقلقهم و امي راقدة تشخر ، قعدت نشوف غير البورنو داير حالة و زب دابر رايه و النهيت داير ظل و هوما متساميين حدا بعض و يحكوا في بزازيلهم القحبات و مريم تحك في سوتها و تنهت ، انا تنارفيت اول مرة بصح مين طولت زبي وقف سيرتو مين بدات مريم تسلم على شهرة في الفم و من بعد بدات شهرة تلحس لمريم في سوتها و مريم تنازع قريب قست على روحي و كانوا شاعلين الضوء باش يشوفوا بعضهم . فيلم ايروتيك داروه و قعدوا هاكا حتى مريم جاتها محنتها و قالت لشهرة خلاص ما قديتش و من بعد بدات مريم تلحس لشهرة و هي تتلوى انخلعت شهرة ختي الصغيرة المغمضة تعرف النيك و السحاق يا حوجي ههههههه. تقول ممثلة بورنو ، بقيت بلا راس و رديت اللوم على روحي انا السبب و لوكان يديروا كانش حاجة انا سبابهم . من بعد رحت للدار و بايت نتخيل فيهم و نبنيط حتى شبعت و صورة مريم و هي حالة سوتها ما بغاتش تروح من بالي عمري ما شفت هاذ الشوفة قدامي . الصباح مين نضت شفتهم يضحكوا و يلعبوا مع بعض و فرحانين تقول متعاشقين بصح مكانش لي فايق بيهم غيري . مريم جابت الميكرو عندي للدار و انا نكحل عليها كانت غير بالفيزو و هيجتني الصح الصح زبي وقف تم تم بصح ما شافتنيش كنت موراها نتفرج التيلفزيون ، عندها وحد الترمة تهبل و السوة مطراسية تحت الفيزو و البزازيل متوسطين و راس البزول كبير شوي و خارج كانت مراهقة بسيف بزولها يكون واقف . انا قررت ما نزيدش نعطيهم الميكرو يدوه عندهم ، قلت لمريم لا بغيتي الميكرو ارواحي عندي للشومبرة ما تديهش عندك للشومبرة ممنوع من اليوم ، شفتها تلونت و شكت بلي راني عارف حاجة . بدات تسقسي فيا علاش خويا كانش ما درنا في الميكرو ولا الباك ؟ قلت لها لالا بصح راني خطرات نجي في الليل و نحشم ندخل عندكم ولا نوضكم من الرقاد باش ندي الميكرو ، هنا شفتها ولات لها الروح و قالت لي ماعليش نقعد نرجعه في الليل مين نبغي نرقد و انا جاتني على قلبي ترجعه في الليل و كنت نخطط الصح اشتهيتها هي و شهرة ، زبي شعل و ما قديتش نصبر . من بعد قعدت نتيليشارجي الفلمات بورنو XXX و نخليهم في الميكرو باش ما تعبش روحها و تيليشارجي و من بعد تتفرج و تمحي من جديد و هي جاتها على القوسطو ، انا كنت داير الفيلمات في ملف و مبلعه بكلمة السر و بصح كنت نخليه محلول و هوما يحسبوني نسيته و خطرات نبلعه و نخلي 3 ولا 4 افلام بلا كريبطاج باش يتفرجوا . كنت مرة على مرة نجي للدار في الليل نتفرج فيهم و هوما يديرو السحاق ، شهرة كانت سوتها رطبة بلا شعرو صغيرة بزاف يا سعد لي يضربه فيها و مريم بادي الشعر فيها بصح تشهي ، كنت نتفرج ربع ساعة ولا 10 دقايق و نهرب للخدمة ههههه . الحقيقية شعلت قعدت هاكا بلاك 20 يوم ولا 25 يوم ، و بدات مريم تتفرج و تشاتي و بلاك حتى تنيك في الكام و من بعد ترجع الميكرو ، وحد النهار وليت بكري و دخلت للشومبرا بلا ما يفيقوا بيا و رقدت و مين ذاك سمعت الباب ينحل و مريم دخلت كانت بالشوميز دونوي ولا سوتيان لا كيلوطة قريب مت مين شفتها هاكا ، هي مين حلت الباب و الكولوار كان ضاوي بان كلش تحت الشوميز . غادي تستغربوا شتا صرا : هي دخلت بلا ما تشعل الضوء عندي و ما حسبتنيش راني هنا و الميكرو كان شاعل عليها شفتها في الضوء نتاعه و بلاك حشمت من شهرة و حلت الملف و بدات تتفرج في فيلم شيميل نساء عندهم زب و ينيكوا بيه و قعدت تحك في سوتها و بزازيلها و تتنهت و انا زبي طنن ، هي كي دخلت بلعت الباب بالمفتاح باش تاخذ راحتها و بلاك تبنيط سوتها ، مين ما قديتش نصبر شعلت الضوء نتاع الفيوز و هي انخلعت قريب ماتت و يدها وحدة في سوتها و وحدة في بزازيلها و الشوميز قريب طايحة في الارض و انا نضت و زبي واقف و قلت لها اشششتتتتت ما تنطقيش بحرف ، بلعي فمك و اسكتي لا ديري فضيحة ، و الفيلم قاعد يدور ما قدرتش تغلقه من دهشتها . قلت لها راكي تتفرجي للبورنو يا القحبة و تنيكي في روحك و في اختك الصغيرة ما تحشميش ، غدوة نخبر عليك بويا بلاك يذبحك و يتهنا منك ! هي حسبتني نهدر صح ما كانتش تعرف بلي راني فايق بيها هي و شهرة . قعدت تبكي راكم تعرفوا النساء سلاحهم الدموع ههههه . انا كنت نهدر معاها و نكحل على سوتها كانت تهبل و بزازيلها باينين و الراس وردي و صغير يشهي . قالت لي مريم يا خويا نعطيك لي بغيت و نديرلك لي بغيت بصح ما تخبرش عليا انا اختك ما تخافش عليا و بدات تترجى و تبكي و تتوسل و انا فرحان و نضحك في قلبي . انا تم تم قلت لها الليلة باغي نشوفك عريانة ضرك برك ؟ قالت لي شهرة ضرك تتقلق عليا و تجي تحوس عليا و تفضحنا . قلت لها شهرة لي كنتي تلحسيلها سوتها و هي تتلوى كي اللفعة هههههه ؟ و انا نضحك ميت بالضحك . انخلعت مريم و خبرتها بلي كنت فايق بيها و شفتكم ديروا السحاق بصح ما بغيتش نفضحكم . هي مين عرفتني بلي نعرف كلش ريحت شوي و من بعد شعلت الضوء نتاع الشومبرا و قلت لها وريني سوتك و عري روحك و من بعد روحي ؟ هي حشمت شوي و انا قلعت لها الشوميز دونوي و قعدت عريانة زليط تقول عارضة أزياء و لا ممثلة بورنو تهبل من بعد رقدتها على السرير و حليت رجليها باش نشوف السوة الحمرة ، كانت سوتها صغيرة و ريحتها زينة بزاف كانوا ينقوا ارواحهم مليح القحبات مين يديروا السحاق باش يلحسوا لبعضهم ، انا مديت صبعي لسوتها و هي حشمانة بصح الخوف خلاص راها في يدي ، و مين توشيتها في السوة ارتعدت تقول ضربتها الكهرباء ، و مسيت قنزيزها لقيته منتفخ و كبير ، قلت لها كانت تلحسلك شهرة ؟ و انا نضحك . هزت راسها يعني واه . من بعد خليتها راحت و قلت لها غدوة نقولك شتا ندير معاك اليوم روحي ترقدي لا تفيق بيك شهرة . المهم انا بقيت نخمم شتا ندير معاها كنت خايف لا نكسرها و ما نقدرش نحكم روحي من بعد جاتني فكرة هايلة : كنت زمان ما رحتش عند خالتي و مين هدرت معاها تيليفون الصباح لقيتها مريضة و مين خبرت امي قالت لي اديني عندها انا هنا فكرت قلت لازم شهرة تروح معاها باش ناخذ راحتي مع مريم ، و فعلا امي دات معاها شهرة و كانت زعفانة بزاف مين خلت مريم وحدها والفت اللحيس تاع السوة ههههه و المحنة القحبة و هي صغيرة . مين جيت رايح قلت لمريم بالشوي في وذ
    افلام سكس
    سكس امهات ,سكس حيوانات ,عرب نار ,سكس محارم ,سكس محجبات ,سكس عربى,

  • زوج بنتي ناكني في خرم طيزي الكبيرة بعنف

    زوج بنتي ناكني في خرم طيزي الكبيرة بعنف


    اسمي مروة وعندي 38 سنة وزوجي عمره 57 سنه ولدي أبنين متزوجين ويعملان في الخارج في دول الخليج. ولدي أبنة وحيدة اسمها ندى تعمل ممرضه وزوجها وليد يعمل مهندس كهرباء وهو شاب أنيق وسيم. ذات يوم زرت ابنتي وكانت دعتني للإقامة عندها اسبوع فمزحت معها فسألتها:
    “ جوزك شغال معاكي كويس في المسائل إياها ولا….” فضحكت بخجل وقالت : ” بالعكس يا أمي … دا وليد هالكني نياكه كل يوم بيعمل من 2 أو أكثر….” .
    لا أخفي عليكم أن الشهوة اكلتني وتمنيت لو كان زوج بنتي ناكني في خرم طيزي الكبيرة لان زوجي بينيكني مره في الشهر ولا يكيفني من النيك واحيانا يتركني ويقوم من فوقي ويتركني وأنا في قمة هيجاني.

    ذات يوم كانت ندى تعمل ورديتين في المستشفى واتصلت بي وقالت أنها سوف تتأخر إلى ما بعد منتصف الليل. في ذلك اليوم عاد زوج ابنتي وليد وكنت أنا مرتدية أحد قمصان نومها المثيرة وقلت في نفسي لأرى ما يكون من وليد زوج ابنتي وكيف يراني بذلك القميص. أيضاً وضعت من مكياج ابنتي فصبغت شفتي بالأحمر وتعطرت وكان قميص نومها أحمر مغري أظهر بزازي المغرية المدورة وفخذيّ الممتلئين.
    بينما أنا في المطبخ أصنع لنفسي كوباً من القهوة إذا بباب الشقة ينفتح واجد ورائي زوج بنتي وليد ليصفر بفمه ويقول:
    “ أيه الحلاوة دي يا مراتي العزيزة…”
    ثم يضع كفيه على طيزي ويدعك طيزى بالخطأ ويقبل عنقي فأستدير باسمة فينصدم ويحاول يعتذر فأضع أصابعي فوق شفتيه وقلت له:
    “ ولا يهمك حبيبي .. انا بحبك كتيير.”

    ثم أني رحت أقبله والف يدي حول عنقه ليحملني زوج بنتي إلى السرير و يطرحني فوقه ويبدأ بتقبيل رقبتي وبزازي من فوق القميص وكسي سالت مياه شهوته إلى طيزى واشتعلت شهوتي وخلع قميص نومي من على جسدي. أيضاً خلع زوج بنتي القميص والبنطال والقمني زبرره في فمي وكان كبير ومنتصب مصيته وصرت امص واحسه يكبر في فمي لدرجة انه سد بلعومي من كبره . واصلت مص زبره واقول :
    ”وليد بحب زبرك نيكني.”

    قال حماتي:” بحبك مصي مصي زبري.”
    ف فتح ساقي و ادخل زبره وانا اتأوه: “ اه آآآآآآآآه زبرك حلو يا جوز بنتي… نيكني وليد نيكني اه نيكني بعشقك اه اه اااااح.” وأخذ ينيك بقوه وقال:
    ” اقعدي على أربعتك حماتي المنيوكة..” فركعت على ركبتي ويديي اخذت وضعية الطفل الحابي فأمسك راسي ونزله على المخده فأصبحت طيزى مرتفعة وراسي على المخده. أخذ زوج بنتي يدعك طيزي بزبره ثم ظطّ زبره في كسي من خلفي وصار ينيك وأنا: “ اااااااااااه ااه اسلوب نيك اول مره بجربه…. حلو روحي… ااه ااااااااااااااه وليد انتا شاطر بحبك اه اه.” استمر وليد زوج بنتي ينيك حتى تعبت فقلت: “ آآآه وليد تعبت …. بكفي يا روحي .. اه بكفي يالا هات حليبك بكسي.”
    وصار وليد ينيكني أسرع وبيضاته تخبط في صفحتي طيزي :” اه اه …. آآآآه .” ثم انفجر في كسي شلال من اللبن في كسي: “ اااااااااه احلى نيكه في حياتي…” ثم أخرج وليد زبره من كسي وذهب يغسل نفسه وانا ارتميت على السرير من التعب، تذكرت أمنيتي عندما حلمت لما زوج بنتي ناكني في خرم طيزي الكبيرة .
    مضت نصف ساعة فعاد وليد عارياً وكان زبره منتصب احمر منظره جميل وقال:” مصي مصيت بشهوه…يالا عشان أنيكك في طيزك حبيبتي..” ساعتها ركعت على مرفقي ورفعت طيزي لاعلى فأخذ يلحس خرم طيزي فقلت:” وليد دخله في كسي حرقت اعصابي حبيبي زبرك جاهز اه اه اااااه…” فما هي إلا لحظة حتى أحسست بإصبعه وقد بلله بريقه وأخذ يدخله في طيزي وكان بعبوص نار فتوجعت و قلت بانزعاج :
    ” أنت بتعمل ايه … ليه تحط صباعك في طيزي!”

    فقال لي:” اهدي شوية ….. انتي هتنبسطي حماتي الغلية..” ثم أتي بكريم من فوق التسريحة ودهن به إصبعه وراح يستدير به في طيزي فصرخت على الفور:” آآآآه… فتحت طيزي آآآى بيوجع!” ثم أدخل إصبعين وأنا أصرخ وهو يحركهما . بعدها احسست بسخونة زبره تقترب من طيزي ودفعه وأنا: “ ااااااااااااااوه او او وجعني كتيير.” فقال:” يا حماتي الغالية …أنا بس داخلت رأسه!” وصار يدخل زبره وانا اشهق واتنف بسرعة شديدة وزبره يحرق جوفي وصار ينيكني من طيزي وانا اتوجع حسيت طيزي تخدرت من الوجع وأخذ يدخل ويسحب فبدأت استمتع إلّا أن الوجع اكثر:

    “ اه اه وليد تعبنتي اه اه طلعه كفاية..” فسحب زبره من طيزي وحطه في كسي فارتحت ثم سحبه من كسي وأدخله طيزي وأخذ يسرع في نياكته طيزي إلى ان قذف حليب زبره في قعر طيزي ثم سحبه بعد ذلك وأحسست بمنيّه يسيل فوق فخذي. ظل زوج ابنتي وليد ينيك طيزي وكسي طول غيبة ابنتي لدرجة أني حملت منه لكني أسقطت الجنين.
    عرب نار ,سكس محارم ,سكس امهات ,افلام نيك ,سكس حيوانات.صور سكس,
  • شرموطه فى وسط الزحمه

    شرموطه فى وسط الزحمه

    سكس امهات

    صور سكس , عرب نار
    في احد ايام صيف القاهرة الحاره قررت السفر لصديقي في بلده بعيده عنا حوالي الثلاث ساعات, لميت هدومي و حجزت بالقطر لتاني يوم الساعه 11 الصبح, جاء تاني يوم حضرت الشنطه و مشيت للمحطه و كان القطر جاهز للانطلاق, بدا الركاب بالصعود و بدا الشباب يتسابقون على ايجاد مكان مناسب خاصه اذا كان بجانب بنت او خلفها, عله يشفي قليلا من غريزته في هذا اليوم الحار, فقد وصلت درجه الحراره لما يقارب الاربعين مئويه اما انا فاحسست بحرارة قضيبي اعلى من هذا اليوم بكثير
    فقررت ان اقف خلف امراه علها تطفىء لهيبي قليلا, وقعت عيناي على امراه جميله في الثلاثين من عمرها ضعيفة القوام سمراء البشره ثدياها نافران جميلان طيزها اشهى من زهر الرمان, ترتدي قميصا ازرق و تنوره لفوق ركبتها بقليل نظرت إليها للحظات و احسست بان جسدها يناديني باعلى صوته مشيت بسرعه شويه قبل أن يسبقني أحد إليها و يوقف وراها, كنت وراها بس بعيد عنها شويه و فضلنا مستنيين القطر يملا, و كان عدد المسافرين يزداد بشكل هايل اوي و كلما امتلأ القطر اكتر اقتربت منها اكتر و اكتر لغاية ما فضل مكان تحط اصبعك فيه, مشي القطر و بدات الرحله. بدا القطار بالمسير و امسكت المراه بيدها بقضيب حديد يتوسط القطار خشية الوقوع و كنت خلفها مباشره لكني لم اصل لدرجة الالتصاق بها فتفصلني بها بضع السنتمترات القليله, كان القطار مزدحما جدا و الكل رافعا راسه عاليا باحثا عن القليل من الهواء ليتنفسه, حاولت اختلاس النظرات الى الناس لاعرف ان كان احد ما مهتم لامري او كاشفني, فلم استطع استدارة راسي لاعرف من هو خلفي حينها عرفت انه لا احد يمكن ملاحظتي اذا سرقت منها بعض اللمسات او امتعت زبري قليلا بتلك الارداف الجميله, مضت ربع ساعه و انا اقترب تارة و ابتعد تارة اخرى و كان زبري قد بلغ ذروته بالانتصاب و كم يتمنى ان ينقض و ينهش ارداف تلك المراه الجميله.
    كان القطار يهتز خلال مشيه و كانت اردافها القاتله تهتز امامي مع حركة القطار, و كم كانت معاناتة زبري داخل بنطالي احسست انه سيمزق بنطالي. لا بل مزقه فقد نظرت تحتي لاجد حشفة راسه نافرة من بنطال القماش اللذي ارتديه فقد كان متورما متصلبا منتصبا كقضيب الحديد الذي تمسك به هذه المراه, فقد كان انتصابه واضحا للضرير الذي لا يرى من شدة طوله و صلابته و بروزه للخارج بشكل مفضوح جدا, و بدات حشفة قضيبا بالتجول على اردافها ملامسة تنورتها لكني كنت اريد اكثر و اكثر, اهتز القطار بقوه و ارتميت عليها من شدة اهتزازه احسست حينها ان زبري قد غاص في غور هضابها الجميله مع هذه الحادثه, ولا يمكن للجميله ان تنفي عدم احساسها بما غار بين تلال طيزها فانا متاكد انها احست بحجم زبري يستلقي في الوادي الجميل الذي ينحصر بين تلالها. اقتربت منها اكثر و اعتذرت لها بلطف و قلت لها ما جرى لم يكن بسببي بل بسبب ما جرى بالقطر و قد كانت متفهمة و قالت مش مشكله مش زنبك, استغليت الموقف جيدا لصالحي و قلت لها ممكن مدام امسك بالحديده دي بلاش يتكرر الموقف تاني, فردت بكل خجل ايوا ممكن تفضل و كانت ملامح وجهها و صوتها الحنون قد ضاعف شهوتي اطنانا مطننه, لففت يداي حولها و امسكت بالقضيب الحديدي و كاني احضنها و قد استند صدري تماما على ظهرها و رقبتي شبه ملاصقة برقبتها, شعرت بها ترتجف حياءا على جسمي لكنها تفهمت الموقف و سرعان ما تعودت على جسمي الحار الملاصق لجسمها الناعم, وكم كانت نشوتي و صدرها يهتز على ذراعي مع اهتزاز القطار فقد كنت منتشيا جدا لملامسة صدرها, و بدات اطبق ذراعي على اطراف صدرها بحنان لاشعر بهما اكثر, لم تحرك ساكنا الجميله لما افعل بها و بحركة سريعه عصرت ذراعاي بصدرها بغير وعي فقد دفعتني شهوتي للتصرف هكذا بخارج ارادتي تملكني الذعر للحظات فذراعاي تطبق على صدرها بقوه هل ستصرخ يا الهي ماذا فعلت, تملكت اعصابي و صدرها لايزال معصورا بين ذراعي و اردت معرفة ردت فعلها, اقتربت من اذنها و سالتها مضايقه مدام, قالت بلهجة العصفور السجين بقفص سجانة لا بصوت خافت جدا مخلوط بنشوه عاليه جدا, ايقنت حينها انها منتشيه هي الاخرى مما اعطاني دافعا اكبر للتمادي معها. اصبحت حينها انسانا آلي يسير وفق حكم و ارادة الغريزه لا العقل و المنطق, و بدات يداي تقترب من يداها الماسكتان بالقضيب الديدي حتى لامست اصابعي اناملها الناعمه,لاشعر برجفة جسمها القويه ترتجف على صدري .. لكنها منتشيه, وما كان مني الا ان اطمئنها بحضن يداها اناملها الماسكه بالقضيب الحديدي براحة يداي, و بدات بمداعبة اناملها و بقيت اداعب اناملها و اعتصر صدرها بين ذراعي فترة ليست بالقصيره استطعت حينها ان اشعر بنشوتها الكبيره و راحتها لما يجري لجسدها الجميل فقد كانت تتلذذ بكل ما للذة من معنا. فقدت كل معاني التفكير و لا اقوى سوا على التفكير بمتعتي و امتاع زبري الذي يناطح من اجل تذوقها عصرت فخذاي بافخاذها و زبري دق كمسمار بين افخاذها لكني لا اشعر بالمتعه الكامله اريد الالتحام بلحمها ووصل جنوني ذروته و لم استطع الامساك بانفاسي الملتهبه دقات قلبي مسموعه, اااااااه كم اود افراغ قضيبي لانهي هذه المعاناة الحقيره التي تحول العاقل اللى مجنون, سحبت يد من يداي الممسكة باناملها لافتح سحاب بنطالي غير آبه لكل البشر كاني انا و هي بغرفة مغلقه لا احد غيري و غيرها, اخرجته و كان متعرقا منتفخا صلبا كصلابة جدار اسمنتي , رفعت تنورتها بهدوء لاجعل قضيبي يستفر بين سيقانها, ها هو بين افخاذها ياااااااا الهي كم تفاجأت حين احسست بافخاذها كثيرة البلل فقد كنت احس بسوائلها على راس قضيبي امعقول هي مشتهيه لهذه الدرجه و بهذا الكم الهائل من السوائل والافرازات؟ ادخلت يدي بين افخاذها لاصعد بها و اتلمس كسها لاعرف شده اشتهائها, و ها هي يدي تمسك بالجزء السمين من شفاه كسها من فوق لباسها الداخلي, و كانت دهشتي اكبر حين امسكت بهما و كاني امسك قطعة اسفنجيه تشربت ماءا كثير, لاعبتهم قليلا باصابعي من فوق لباسها الداخلي , ابعدت لباسها لاتلمس اجمل مافي الانثى, لاعبت شفراها السمينين المبلولان لا بل الغارقان بافرازاتهما و من ثم شفراها الداخليين باصابعي و تحسست خرمها الذي شفت الويلات لتحسسه و كيف لاصابعي ان تتمتع به و هو قد خلق اصلا للزبر ؟ رفعت نفسي قليلا لاصل بزبري لمستوا كسها و ابعدت لباسها الداخلي الهالك بافرازاته و سوائله

    سكس اخ واخته ,سكس امهات , تحميل سكس , تحميل افلام سكس . سكس اخوات

    لاضح حشفة قضيبي على مدخل السعاده و عاودت الامساك بالقضيب الحديدي واضعا يدي على يداها مستعدا لدفع زبري في اعماقها, و بدات رحله الادخال الى ان استقر ما استقر داخلها و بدانا نهتز مع اهتزاز القطر بحركات هادئه الى ان حانت لحظة الرعشه الجميله لحظة قدفي داخل كسها احسست بمنيي يتناثر في احشاء كسها , سحبته برفق منها و انزلت تنورتها و اقفلت سحاب بنطالي و احسست اني لا اقوى على الوقوف على رجلاي بعد هذه النياكه اللذيذه



    سكس عربى , سكس حيوانات , سكس مترجم ,سكس محجبات ,صور سكس